الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

نوارس حـَقـيـبة حذر

أيها النوم هل أنت حقا ًمهرب آمن لنا دوماً من المتاعب
يمكن للأشياء السيئة فينا أن تنمو بصمت ٍغير لافت
أيها النوم هل أنت حقا ًمهرب آمن لنا دوماً من المتاعب
يمكن للأشياء السيئة فينا أن تنمو بصمت ٍ غير لافت
لا أذكر النص الذي أجبرني على الدخول بـ ِحالة حداد نفسي سواه
كتلة من الرماد تعبث بالأنفاس تجلي الرؤية
لحظات الضعف و القوة و اللاقوة و الخضوع و الإنكسار الظاهر أجمعها لتختبئ تحت معطف رجل مساحاته أوسع من الفضاء
جــل ما أذكره أن السطور كلها تلـتحف المطر و الغيم حينما ولدت للحياة من جديد
بعض الـنصوص تختزل قوتنا على التعبير
نقف على الكثير من الأسطر المؤدية نحو حقيقة لم تكن مكتوبة من قبل
ربما كنا نراها بلمحة إدراك و نشعربها و نتجاهلها و نمضي و كأنها ليست هنا و كأنها لقيطة

الحقائق الأقل عرضة للنشر تبدو محببة و إن كانت تنمو فينا بصمت غير لافت
لا أذكر شئ بعدما قرأت , و كأني خلقت لنفسي لأقرأ , و كأني ولدت لأتصفحها و أصمت
و أبدو بـ ِحلة قابلة للبكاء أكثر كل يوم
وجدتني على بُعد أسطر و بُعد حقائق و بُعد كلمات و أسطر و عبارات كانت تجول بمخيلتي لكني لم أنطقها أبدا ً
تبدو الدنيا بائسة من زاوية و من زاوية أخرى كأنها لوحة فرج ننظر إليها

كل التفاصيل التي تبوح بها الرواية تقـتـلني و تحييني مُهملة تلك التفاصيل التي لا أكاد أراها و تتسرب لداخلي
مُحدثة شئ ما لا أدرك كيف هـُو بلا لون
فقط عطر و رائحة أذكرها بعد حين

حقيبة حذر

ليست هناك تعليقات: