الأربعاء، 21 يوليو 2010

فجأة أتسآل




ما نريده اليوم لربما لن يشبعنا غداً يا طفلي !

ليست هناك تعليقات: