الجمعة، 17 يونيو، 2011

يكلمني و يئـِن









مالذي تفعله بك الأيام يا صديقي؟




ماذا أفعل حينما تــئِـن على مسمعي كل مساء و أعجز عن التوجه بك نحو باب يتسع لك؟




ماذا أفعل بك .. و طرقاتك المُغيـبة و التي لا تدرك مساعيها حينما تتغافل عنها تتقطع بك
من ذا الذي يحاسبك على أمور تجاهلها الله لك ؟




و يداي التي تمتد لك لا تطالها أعينُك




و قلبي لها




ماذا أفعل ؟

الأحد، 5 يونيو، 2011






إن المساحات من حولي تتقلص و تضيق
و أكاد أتنفس مرتين بذات الشقهة و لا يصلني الهواء .