السبت، 17 سبتمبر، 2011





حارات الغياب مـُتـشعبة يا صديقي

و أقدامنا لا تستـذكر الطرقات

.

ليست هناك تعليقات: